مـنـتـدى الـفــلـكـة والـمـد عـلـى الـرجـلـيـن


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صّندل إسراء مشّرفة ألحضانة ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوباسل



المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 22/05/2013

مُساهمةموضوع: صّندل إسراء مشّرفة ألحضانة ..   الجمعة يونيو 14, 2013 9:24 pm




صّندل  إسراء مشّرفة ألحضانة ..
___________________
 
 
 
 
 
 
   تحمّل  ألمسّؤولية    شئ  جميّل ..
 
 
   و خصوصآ  ..
 
 
  لمّا نوصّل   طلبة  زهور  ألجنة ..
 
 
  و بالسلآمة  دآيمآ  يارب  ..  لآمّهاتهم  ..
 
 
 
 
و ألأجمل  من كده    في  شيّلة  ألمسّؤولية    ..
 
 تحمّل  عقّوبة  ألتأديب  .. في  حآل إلأهّمال  ..
 
و ألتقصّير  ..
 
 
   بحمّل   ألمسّؤولية  ..
 
 
 
  وده    إللي   هتّقولّهولنا ..
 
 
إلآنسة  إسرآء ..  مشّرفة  ألحضّانة  ..
 
 
  و إللي  هتّرجعّنا  ..
 
 
               لروائّّع  قصص  ألفلّكة  ألّمصرية  ..
 
 
                                           و ألّمد على  ألرجلين  ..
 
 
 
                   *            *            *
 
 
 
                                 رؤية    لمحمدعطيه أبو باسل 
           
 
  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابوباسل



المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 22/05/2013

مُساهمةموضوع: للتواصل مع محمدعطيه ابوباسل   الأحد يونيو 16, 2013 2:57 am

للتواصل المباشر ...
م. محمدعطيه ابوباسل 
 
  بريد إلكتروني
 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
 
 اسكايبي eng.m_atia1  
 
 
01227282028 002
 
 
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابوباسل



المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 22/05/2013

مُساهمةموضوع: صّندل إسراء مشّرفة ألحضانة ..   الأحد يونيو 16, 2013 3:06 am


صّندل  إسراء مشّرفة ألحضانة ..
___________________
 
 
 
 
بين زحّمة عربيّات ألجيّزة   بألقاهرة ..
 
 
نزّلت ألآنسة  .. إسراء .. ( مشّرفة ألحضانة )
 
من ميكروباص  توصيل  ألطلبة .. 
 
 
 عدّت ألشارع و بأيديها  بنّتين  ..  من بنات ألحضانة  ..
 
 
 و طبعآ  ..
 
 
             عشان تسّلّمهم لأمهاتهم  ..
 
 
 
         *            *            *
 
 
 . . .  إتحرك سواق ألميكروباص  وعلى  مسآر ألطريق
 
و إللي  رسّماه آلآنسة ..
 
 
وبنهاية ألشارع وقفّ  ألسواق .. و بعد  ما نزّل ( تلّث )
 
بنات  ..  وحطّهم    قدام  عتبة   بيتهم  ..
 
 
 
   سألتّ إسراء ألسواق ..
 
 
 وعن  ..
 
 
 محل لبيع آحذية ..  ويكون على سكّته ..
 
 
 
{ ألسواق } :   .. ليه  خير يا إسراء  ..
 
 
{ إسراء } : لآ  كله خيّر  يا  عمّ  أبو  أحمد 
 
 
 
   بس و آنا معّدية بألشارع  إللي  فات
 
  فرّده  شبّشبّي    أليمين   ..
 
 
  وشّها  إتّفتق    شويه  ..
 
 
 قلّت  .. بالّمره  أغيّر ألشبّشبّ .. 
 
 وأحسن  ما يتقطع  كله  ..
 
 
         *            *            *
 
 
{ ألسوآق } :   لآ   و لآيهمّك  ..
 
 
                   حاااضر  .. 
 
 
                 ألفّ  بس  ألشارع  إللي جاااي
 
 
                 ده   وراه  ..
 
 
                محل  أحذية حجّته  جميلة  جدآ  و رخيّصة ..
 
 
 
 
. . .  وقف ألميكروباص  على جمب  ..
 
 
  و نزّلت إسرآء  عشان تنّزل ألبنتيّن  إللي وصلوا  قدام 
 
بيّتهم ..
 
 
   وهيه  طلّعة بالمكروباص  ..
 
 
بصّّيت .. لقيّت  محل  أحذية  فاتح ..
 
 إستأذنت من عمّ  أبو أحمد  ..  ودخلّت بالمحل  ..
 
 
 
         *            *            *
 
 
  ألحقيقة  ألمحل  حجّته  جميّلة برضوا  ..
 
 
 بس للأسف  ..
 
 
  ألحلو  ما بيكّملش  ..
 
 
  ما عّندوش  شباشب   حريمي  ..
 
 وعشان  كده  ..
 
إشتريت  إسرآء  منه  ..
 
 
  صنّدل    إسود   شيّك  كده  ..
 
 
  و  تحّفة  .. 
 
 
 حط  ألشب إللي  بمحل  ألأحذية  ..
 
  صنّدل ألأنسة  إسرآء  بشنّطته  ..
 
 
 و على ألسريع  ..
 
 
   طلّعت  ألآنسة  بالميكروباص  .. و ( ودّور )   ألسواق 
 
   عربيّته  .. وعشان  توصل  ألبنت  بااااااقي ألطلبة ..  
 
 
 
          *            *            *
 
 
خرّجّت  إسرآء   ألصّندل  من علّبتة  ..
 
  و  لما  جئت  تقيّسه  إتفجئت  ..
 
 
 
 بإنو  كبير  على  رجّليها   سنّة
 
 
  يعني  أكبر برقم  كده  ..
 
 
    على مقاس   كفّة  رجّليها   ..
 
 
سألها ألسواق  :
 
 
  إنتي  ما إسّتيهوش  بالمحلّ  ليه   يا  إسرآء   ..
 
 
 
{ إسرآء } :  لآ   ..
 
   إديتوا   نمرة  رجليا    ..
 
  وبسّ  ..
 
خقيقي  ..
 
 
   ملّحفتش   آقيّسه  ..
 
 
 و  كمان   لأننا  مسّتعجلين  يا  عمّ  أبو  أحمد  ..
 
 
 
 { ألسوآق } :  و لآ يهمك  ..
 
 
   و إحنا   مروّحين    بطلبة   ألحضانة  
 
 
إللي بعد ألعصر   ..
 
 
 هاوصلك  للمحل  و ترجعيه  ..
 
 
  لأنّ   بساعة  ألظهر  ديّت   .. 
 
 
  مينفعش  آلف  و أرجع  دلوقتي  ..  
 
 
{ إسرآء } :  آه  ..
 
 
زحّمة  ألطريق  ..
 
 
              أخرتنا   بجد   ..
 
 
 
           . . .  و  زمان  بقية ألطلبة
 
 
          خرجيّن  من ألحصة ألتانية  ..
 
 
 
         *            *            *
 
 
     على ألرغم من زحّمتك  يا قاهرة ألمعز ..
 
      بس بحسّ  إنك  منظّمة   بسّير  عربياتك  ..
 
 
  رن  تليفون  ألأنسة  إسرآء   ..
 
 
 
  مكالمة  من مديّر ألحضانة   ..  ألأستاذ  محمود  ..
 
 
{ إسرآء } :  أيوه  يا  أستاذ  محمود 
 
 إحنا  بالطريق 
 
  وقّدمّنا  ربع  ساعة 
 
و نيّجي  نآخذ  طلبة  ألحصّة ألتانية ..
 
 
( قاطّعها  ) أستاذ  محمود  بسرعة  :
 
 
إنتي  ناسّية  طالبة  من ألحصة ألأولى   ..
 
و ماخذتهاش  ..
 
 و أمّها  (  قلّقيّت )  عليّها  ..
 
 
 وجيتّ  هنا  للحضانة  وقدمت  ضدك  شكوى  ..
 
و سمعتني  كرّمالك   ..
 
 
      كلآم ماسمعتوش   ولآ هسّمعه  من حد   ..
 
 
 
 
دي تاني  مرة  تعّمليها  يا إسرآء   ..
 
 
و إنتي  لسّه  تحت ألتدريب  ..
 
 
 خلّصي  توصّيلك  للي  عندك  من الطلبة 
 
 و تعالي  لي  بسرعة
 
 
عشان في  آنسة  هتستلم  ورديتك  ألتانية 
 
 
  يا  لله  وبسرعة ..
 
 
 
. . .  جيت   أعتذر  منه   ..
 
     قفل  ألسكة  ..
 
 
         *            *            *
 
 
حطيت  إيدي  على خذي  و سألت  نفسي  ؟
 
  آنا  ليه  ضعيفة  قوي   ..
 
في  حكاية  شيلة  المسؤلية  ديت   ؟
 
و ليه  ما  بنّتبهش  لشغلي   ..
 
 
  ومن وظيفة  لوظيفة  .. ؟
 
 
. . .  بصّلي   عمّ أبو  أحمد    و قالي  :
 
 
 
  إنتي عقلك  كان  فين  يا  إسراء   ؟
 
 إنتي  مش  عارفة  ظروف  ألبلد  دلوقتي  .. ؟
 
 دي  مسؤلية  ..
 
 
حقيقي  أنا  لو  عندي  بنت ..
 
  و آلقا  .. ألأهمال  ده  ..
 
  بجد  آحولها  و لحضانة  تانية  ..
 
أقل  حاجة  تهتم  بيها  ..
 
 
و تكون متحملة  مسؤولية   توصيلها  ..
 
 
 
  . . .  وقف  ألميكروباص  قدام  ألحضانة  ..
 
  لقيتّ  ألسيد  ألمدير  واقف  على بابها  ..
 
 بصّلي  و بعلآمات ألغضب  وندهّلي  ..
 
 
جيت آكلمه   ..
 
  و آعتذر  منه  . . .
 
 
  قالي    تعالي  ورايا   ..
 
                   وعلى  مكتبي  ..
 
 
 
ألحقيقة  سبقتني  خطوات  ألأستاذ  محمود  ..
 
 و إللي  فعلآ  رعبتني  دقات  مشّيته  بجد  ..
 
 
و لما  وصلت  قدام مكتبه  لقيّت  ألسّت  أم  جنة 
 
 
وآقفة  ..
 
  ومستنياني   ..
 
 
 
         *            *            *
 
 
 
  بجد كان  ألغضب   برضوا  بااااين 
 
  على وشهها  ..
 
و أول  ما شافتّني  ..
 
 
 
 قالت وبصوت عالي :
 
 
 على  فكرة   ..
 
  إنتي  حرام  تشيّلي  مسؤولية  توصيل  بناتنا
 
 
آنا  مش عارفة  شغلوكي  هنا  إزاي   ؟
 
 
 آنا  طالعة  دلوقتي  ع ألقسم  ..
 
 و هشتيكيّكم  ..
 
 عشان أنا دافعة  فلّوس  موصلات بنتي  ..
 
 
 و آنا  إللي  عمّالة  آسيب  شغلي  ..
 
 
و آجي  أوصلها  ..
 
 
 
{ ألأستاذ محمود } :  معليش  طولي بالك  يا مدام  ..
 
  و صدقيني  آنا  مش  هخلي ألموضوع  ده  ..
 
يعدي  كده   إلمرادي  ..
 
 
 
 ومن غير  ما  تتعاقب  ..
 
  ألبنت  ديّت  ..
 
 
    و تتجّازه  ..
 
 
  و عشان  تعرف  ......
 
   . . .  قطّعتهٌ  
 
{ إسرآء } :  خلآص  يا  مدام  بجد
 
 
 آنا  آسفة  ..
 
 
 آنا  حقيقي  معرفش  آشتال  مسؤولية  و  ..
 
 
 . . .   ألأستاذ محمود  :
 
 
  بس لما  تتعقبي و تتأدبي   إلمرادي  ..
 
  هتعّرفي  إزاي  تشتالي  وتتحمّلي  مسؤولية   ..
 
 توصيل    ألبنات  دوّلت   لأمهاتهم  ..
 
 
{ إسرآء } :  خلآآآآص  يا  أستاذ محمود ..
 
 
  آنا متّحملة ألعقوبة ألتأديبية   ..
 
 
 و إللي حضّرتك  هتّنفذها  عليا  ..
 
 
و قدام  ألست  أم جنة ..
 
 
 آنا  حقيقي   ..
 
 
  محّتجآها  ..
 
 
 
( طلع  ألأستاذ محمود  .. على باب مكتبة وندهه  ..
 
 لبنت من بنات ألحضانة  )
 
 
 
  و قال :
 
 
روّحي  يا بنت إندهيّلي  بالحّجة  ..   أم حماده  ..
 
 من أوضة ألمشرفات  .. 
 
 و بسرعة  ..
 
 
 و دخل  وقعد  على  مكتبه  ..
 
 ألحقيقة  بصّيت  أم  جنة على  إسراء  ..
 
  و قالت  للأستاذ  :
 
   على  فكرة  آنا  مسّتعدة  أسّحب  شكّوتي  ..
 
  بس تتعهد  ليا  ..
 
  إنها  تفوق  لبنتي  يا  أستاذ  و  ..
 
    ألأستاذ  محمود  :
 
 
بس  آنا  شايف  إنها  لآزم  تتعاقب  و تتأدب
 
 و بالطريقة إللي  كلّنا  إتربينا  عليها  . . .
 
 
بصّيت  أم جنة  بأستغراب  كده  ..
 
 
  وقالت  :
 
 
إلطريقة إللي  كلنا  إتربينا  عليها  ! !
 
 
     ليه  ؟
 
 
 أنت  هتعمل  فيها  إيه  يا  أستاذ    ؟؟
 
 
 إتفتح  باب مكتب  ألأستاذ محمود  ..
 
 
و دخلت  ألمشّرفة  ألآجتماعية  للحضانة    ..
 
 
 ألحّجة   أم  حمادة   ..
 
 
 { ألأستاذ محمود } :  يا  لله  يا  أم  حمادة 
 
 
    قوااااااام  ..
 
 
  عيّزك  تأدبي  معايا  ألبنت  ديت   ..
 
 
و عشان  تمشي  على  عجين  ما تلخبطوش   تاني  ..
 
 
ألحّجة  أم  حمادة   :  ليه  يا  آستاذ  ؟
 
 
 هيه  نسّيت  وحده  ..   
 
 
 وما وصلتهاش   تاني ؟
 
 
(  شاورت  ألحّجة  أم  حمادة  بأيديها  .. و لإسرأء )
 
 
    . . .  و إنها  تعّقّد  على  ألكرسي  إللي قدام  مكتب 
 
     ألأستاذ   ..
 
 
وجابت  من فوق  ألدولآب  خرزانة رفيعة  و طويلة 
 
 
و حطتها   على  سطح  مكتب  ألأستاذ
 
 
 
و على طول  عرفت إسرآء  إنها  هتتأدب  بأية  ؟
  قلّعت  إسرآء  ألشبّشبّ   من رجليها  ..
 
  و إللي  قعدّت  طول  ألوقت   ..
 
 
      تحاول  تداري  قطعته ..
 
 
 
 
. . .  كان  ألذهول  و  ألأسّتغراب  ..
 
 
    ساكنين عنيّن  ألست  أم  جنة 
 
 
لدرّجة  حطّت  إيديها  أليمين  على  بقّها  ..
 
 
 
رفعّت  ألحّجة  أم  حمادة   رجلين  إسراء   ..
 
وبطريقة  ألعبط  ..
 
 
و لفوق  ..
 
 
 
         *            *            *
 
 
 
وقبل  ما  يّمد  ..
 
 
   ألأستاذ محمود رجلين  الآنسة  إسراء 
 
 
سمّعها  صوت  ألخرزانة  ثلّث  مرات  في  الهوا
 
 
و بالربعة   ..
 
كانت    ألخرزانة  ..
 
 
  نزّلة    بلّسّوعتها   ..
 
 
  و على  كفّتيّن   رجلين  الآنسة  ..    
   
 
... ألحقيقة 
 
 
   إسراء   إتحملّت   ..
 
 
ولحد  رابع  خرزانة  
 
 
 (  تمدّ رجليها  )
 
 
 
   . . .    و بالخامسة 
 
بقيّت تحاول  ..
 
  تفّوك  رجّليها  من  عبط  ..
 
 
 
ألحّجة  أم  حمادة   ..
 
 
 وده  إللي خلى 
 
 
ألحّجة  تنبيها  ..
 
 
 
مرة    ..
 
 
    وإثنين  و ثالثة  ..
 
 
و بالمرة  ألرابعة  ..
 
 
  نزّلت  رجّلين  إسراء  من  على  عبط  إيديها  ..
 
 
و خرجّت  
 
 
 وجابت  ألفلكة 
 
                    وجيت   ..
 
 
         *            *            *
 
 
 
ناولّت  ألست  أم  جنة  طرف  ألفلكة  من ألجمب  ألتاني 
 
 
وقالت  :
 
 
 يا لله  يا  مدام 
 
 إمسّكي  معايا  ألفلكة 
 
 
و إقرطي جااامد   ..   
 
 
   و  شّدي ..
 
 
 لما تحط رجليها ..
 
 
 
           *            *            *
 
 
ومن   سكات  ..
 
 
 
 قعّدت  إسراء  على  ألأرض 
 
و حطّت   ..
 
 
رجليها  ألأثنين   ..
 
جوا  حبل  ألفلكة  ..
 
 
إتلف  ألحبل 
 
 
  و إترفّعت  رجلين  إسراء 
 
 
   لفوق
 
 
 و  على  الفلكة  
 
 
 
كان  من زمان  الفلكة  ديّت   موجوده 
 
كانت  ألوسيلة  ألتأديبة  ألمعرّوفة    بناجحها    ..
 
 
 
 
و إللي  دلوقتي  ..
 
 
 كلّنا  بنّطالب   برجوعها   تاااااني  ..
 
 
 حقيقي  ..
 
 قالوها   آهالينا   زمان  ..
 
إللي  ما تّرباش  على  ألفلكة  ..
 
 
  ما تعّلميش  و   تآه   بحياته    ..
 
 
 
لأن    أصل  ألتأديب  ..
 
      
                  هو  ألمد  على  ألفلكة  ..
 
 
 
         *            *            *
 
 
 
وده  مقّتصر  ..  مجّمل  إلكلآم  ..
 
 
   إللي  قالوا  ألأستاذ محمود  ..
 
 
و هو  بيّمد رجلين  الآنسة  إسراء  ..
 
 
 
بقيّت  إسراء  تنّده  و بالآه  ..
 
 
  و بإلّخلآآآآآآآآص  
 
 
و بعزم  صوّتها   ..
 
 
 
 
 
 
 
 و آخر  كلماتها   ..
 
 
  بجد  خلآص  يا  ستاذ 
 
 
 
معدش  قاااااادرة   و ألنبيّ   ..
 
 
 
 
  رجلّيا   آه   ..   آه   ..   
 
 
  آآآآآآآه    ..
 
 
 
خلآآآآآآص  بجد   يا أستاذ   ..
 
 
رجليا      خلآ آ آ آ آ آ آ آ  ًص   ..    
 
 
 
 
...  رجلين  الآنسة  إسراء  ..
 
 
  رجلين  حسّاسة  و ( بيّتية )  ..
 
و على  ألرغم  من رّفع كفيّتهم  ..
 
إلآ   مد  ألخرزانة  علّيهم  ..
 
  غيّر  لوّنهم   ..
 
  من  لون  ألبياض  ألناعس  ..
 
للون  حمّآر    علآم  ألّمد  ..
 
 
بقيّت  إسرآء  .. تصّوت   جاااااامد    بتأديّبها  ..
 
 
و خصوصآ  لمّا     ألأستاذ محمود  ..
 
 
زوّد  سرعة مد ألخرزانة  على  رجليها    ..
 
 
  و قال  :
 
 
 كلآمي   يتسمع   ..
 
 
 كلآمي  إيه  ؟
 
 
{ إسرآء } :   .. يتّسمع  ..
 
 
                  يتّسمع   يا  أستاذ    .. 
 
 
 
آه   ..   آه   ..   
 
 
 
  آآآآآآآه    ..
 
 
 
  بجد   خلآآآآآآص يا أستاذ   ..
 
 
 
و الله   حرّمت  ..
 
 
  آآآآآآآه    ..
 
 
 
حررررررررررررررمت  
 
 
 
معدش  قاااااادرة    ..
 
 
  معدش  قاااااادرة    ..
 
 
 
 
 
ما نزّليتّش   ..  رجلين  إسرآء  من على الفلكة 
 
 
 
  إلآ   ..
 
 
 
  بعد   ما  إترجيتّ   ألسّت  أم  جنة  ألأستاذ محمود  ..
 
 
و عشان  خطري  ..
 
  رجلين  ألبنت  إتوّرمتّ   .. 
 
 
  كفاية   عليها  كده    يا  أستاذ   ..
 
 
 
 
. . . .  و بعد  ما  ( رجّعت )  ألحّجة  أم  حمادة   ألفلكة
 
 
و بأوضة   مشّرفات ألحضانة  ..
 
 
 
 
 
 
 
كلّمت أم  جنة  ألأستاذ  و قالت  :
 
 
دلّوقتي   بس   ..
 
 
 
  يا  أستاذ  ..
 
 
 
        آنا  مطمئّنة  على  بنتي    بحّجتين  ..
 
 
ضمان  توصيلها   ليّا  ..
 
 
  و نجاح  تأديبها   ..
 
 
 
  حقيقي  ..
 
 
    تسّلم  إيديك    يا  أستاذ  ..
 
 
 
 
         *            *            *
 
 
 
 خرجّت  أم  جنة  مع   الآنسة  إسراء  ..
 
 
 وكمان  عشان  حجّتين  ..
 
 
  آولّها  ..  عشان  تسنّدها  ..
 
 
و ألتانية  ..
 
 
  عشان يوصلّها  سواق  ألحضانة  عمّ  أبو  أحمد  .. 
 
 
 وزيّ  ما  طلب    ألأستاذ  محمود   ..
 
 
  طلّعت إسراء   بالميكروباص ..
 
 
 ومع  ألسّت  ..
 
 
  وقالت  : 
 
 
إطلع  يا  عمّ  أبو  أحمد  ..
 
 
 على  ألبيت   على  طول  ..
 
 
 و من غيّر   ما  توصلّني  .. 
 
 
مفيّش  دآعي   ..
 
 
  أغيّر   صنّدلي   ...
 
 
لأنوا   خلآآآآآآآآص  ..
 
 
  جّيه  على   مقاس   رجّلي  ..
 
 
 
             *            *            *
 
 
 
                                 رؤية    لمحمدعطيه أبو باسل 
           
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صّندل إسراء مشّرفة ألحضانة ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـدى الـفــلـكـة والـمـد عـلـى الـرجـلـيـن :: قسم قصص الفلكة والمد على الرجلين-
انتقل الى: